الرئيسية / الاخبار / بيل كلينتون.. ولقب ساكن البيت الأبيض
Democratic presidential nominee Hillary Clinton greets supporters next to her husband and former U.S. president Bill Clinton after casting her vote in Chappaqua, New York on November 08, 2016.
Chanting "Madam President," about 150 supporters turned out to cheer on the Democratic nominee who voted with husband Bill Clinton at an elementary school near their home in Chappaqua / AFP / EDUARDO MUNOZ ALVAREZ        (Photo credit should read EDUARDO MUNOZ ALVAREZ/AFP/Getty Images)
Democratic presidential nominee Hillary Clinton greets supporters next to her husband and former U.S. president Bill Clinton after casting her vote in Chappaqua, New York on November 08, 2016. Chanting "Madam President," about 150 supporters turned out to cheer on the Democratic nominee who voted with husband Bill Clinton at an elementary school near their home in Chappaqua / AFP / EDUARDO MUNOZ ALVAREZ (Photo credit should read EDUARDO MUNOZ ALVAREZ/AFP/Getty Images)

بيل كلينتون.. ولقب ساكن البيت الأبيض

حال وصول المرشحة الديموقراطية، هيلاري كلينتون، إلى البيت الأبيض، تترقب الأوساط الأميركية اللقب الجديد الذي سيحظى به زوجها الرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون، وهل سيكون: “السيد الأول” أو “الرجل الأول” أو “الزوج الأول”؟

وتواجه الولايات المتحدة معضلة، إذ لم يسبق أن دخل رجل البيت الأبيض بصفته زوج رئيسة، ولم يسبق لرئيس أسبق أن كان زوجا لرئيسة، لذا قد يكون لقب “السيد الأول” يفرض نفسه برأي الخبراء بدلا من “الرجل الأول” أو “الزوج الأول” أو أي لقب آخر.

وقد يكون “السيد الأول” لقبا يفرض نفسه برأي الخبراء بدلا من “الرجل الأول” أو “الزوج الأول” أو أي لقب آخر.

إلا أن الخبراء في البرتوكول الأميركي يرون أنه في حال فوز هيلاري كلينتون بالرئاسة فإن “لو كانت هيلاري متزوجة من شخص لم يكن رئيسا، لكان عرف عنه بالسيد الأول. لكن بيل كلينتون رئيس سابق ولا يمكن التعريف عنه بالسيد الأول”.

ووفقا للبرتوكول الأميركي، فإنه تم التغلب على هذه المعضلة من قبل، مع وجود رئيسين آنذاك من عائلة بوش، فعندما كانا يلتقيان يشار إلى الابن بالرئيس وإلى الأب بالرئيس الأسبق.

من جانبهم، يحتج بعض المنتقدين على إطلاق لقب “السيد الأول” على بيل كلينتون، ولو بصورة غير رسمية، مذكرين بماضي مغامراته مع النساء الذي لا يجعل منه “سيدا” برأيهم.

لكن الواقع أن بيل كلينتون يستعد لهذا الدور، ولتفادي الانتقادات، توقف منذ أشهر عن قبول عروض لإلقاء محاضرات لقاء أجر، بحسب شبكة “إن بي سي”، بعدما جمع ملايين الدولارات عام 2015 من هذه المحاضرات.

وسيكون بوسع هيلاري كلينتون، حال تنصيبها رئيسة، أن تكلفه مهاما غير رسمية ومن دون أجر، مثلما فعل بيل كلينتون معها خلال ولايته الأولى، إذ كلفها في ذلك الحين العمل على إصلاح نظام الضمان الاجتماعي، غير أنها لم تنجح في مهمتها.

عن editor

شاهد أيضاً

8

وزير التجارة: فتح باب الإستيراد لتجنب حدوث ندرة للسلع

الخرطوم 8 مايو 2018م – أكد وزير التجارة حاتم السر على فتح باب الاستيراد للسلع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *